شارع زكريا غنيم – كامب شيزار -الاسكندريه

تحليل البرولاكتين Prolactin (PRL)

هو تحليل يقيس كمية هرمون الحليب في الدم، وهوهرمون تنتجه الغدة النخامية بكميات قليلة وظيفته الاساسية تحفيز انتاج الحليب وتكبير الثدي يرتفع أثناء الحمل والرضاعة الطبيعية، موجود في النساء والرجال الا ان وظيفته في الذكور غير معروفة بشكلٍ دقيق حتى الآن، لكنه مهم للحفاظ على الصحة الإنجابية لكلا الجنسين.

هدف إجراء تحليل البرولاكتين:

  1. كشف ومتابعة علاج ورم حميد في الغدة النخامية يعرف باسم الورم البرولاكتيني Prolactinoma tumors اعراضه الصداع وضعف البصر، وتدفق الحليب لدى غير المرضع الذي يُعرف بثر اللبن (Galactorrhea) ، ونمو غير طبيعي لشعر الوجه والجسم في مقابل ضعف نمو الشعر لدى الرجال، وظهور غير طبيعي لحب الشباب.
  2. التأكد من خلو الجسم من مشاكل في الغدة النخامية وغدة تحت المهاد.
  3. عدم انتظام الدورة الشهرية، ومشاكل الخصوبة لدى الأزواج.
  4. تشخيص وجود خلل في وظيفة الخصية، وضعف الانتصاب.

 اسباب ارتفاع البرولاكتين

  1. الإصابة بالورم البرولاكتيني في الغدة النخامية.
  2. الإصابة بقصور الدرقية او تحت المهاد
  3. الإصابة بأحد اضطرابات الأكل المعروف باسم فقدان الشهية العصبي Anorexia
  4. استخدام بعض الأدوية لعلاج مشاكل الاكتئاب، والاضطرابات العقلية، وارتفاع ضغط الدم.
  5. تهيّج الصدر نتيجة وجود جروح، وندوب، والإصابة بالحزام الناري  Shingles
  6. أمراض الكلى، وفشل الكبد .
  7. تكيس المبايض Polycystic ovarian syndrome

علاقة البرولاكتين بالخصوبة

يؤثرارتفاع هرمون البرولاكتين في الدم على خصوبة النساء والرجال، مما يجعل من حدوث الحمل أمراً صعباً ، لأنّه يؤدي إلى تقليل إنتاج الهرمونات الأنثوية كالإستروجين والبروجستيرون ، فيؤثر ذلك في عملية الإباضة تأثيراً سلبيّاً، مُسبِّباً بذلك عدم انتظام خروج البويضة من المبيض أو توقف الإباضة كلياً، أما لدى الرجال فقد يؤدي ارتفاع البرولاكتين في الدم إلى انخفاض الدافع الجنسي وقلة ظهور شعر الجسم لديهم.

References:

  1. Mancini, T., Casanueva, F. F., & Giustina, A. (2008). Hyperprolactinemia and prolactinomas. Endocrinology and metabolism clinics of North America37(1), 67-99.‏
  2. Sabanegh, E. S. (2011). Male Infertility. New York: Humana Press.‏
  3. Cajaiba, R. L. (2018). Soil beetles’ assemblages as ecological indicators in the neotropics: implications for ecosystem conservation and restoration.‏
  4. La Torre, D., & Falorni, A. (2007). Pharmacological causes of hyperprolactinemia. Therapeutics and Clinical Risk Management3(5), 929.‏