شارع زكريا غنيم – كامب شيزار -الاسكندريه

تحليل حمض البوليك أو حمض اليوريك

هو ناتج ايضي من هضم البروتين  يتكون من الكربون  والأكسجين والنيتروجين و الهيدروجين ومادة البورين، يؤدي الإفراط في تناول الأطعمة الغنية بالبروتينات الى زيادة نسبة حمض اليوريك في الدم ويترسب في المفاصل وخاصة أصابع القدم مؤدياً لحدوث (مرض النقرس(، وينتقل هذا الحمض إلى الكلى عبر الدَّم ليتم تصفيته هناك، وإخراجه مع نواتج البول كون الجسم لا يستفيد منه. وعندما ترتفع نسبته في الدَّم لا تستطيع الكلى تصفيته جميعاً، فيترسب فيها مشكلا حصاة الكلى.

من أنواع الطعام التي تحتوي وتنتج حمض اليوريك بعض المأكولات البحرية سماك السردين والماكريل والمحار والروبيان، اللحوم الحمراء ومنتجاتها و الكبدة والكلاوي والمخ وبعض لحوم الطيور كالسمان والدجاج، الخبز الحلو والخميرة، الحبوب والبقوليات كالعدس والشوفان والحمص والفول، الحليب ومشتقاتها والبيض، الزهرة والسبانخ والفطر والزيوت النباتية. ويساهم الإعتدال في تناول هذه الأطعمة بالوقاية من داء النقرس والتخفيف من تأثيراته.

العوامل التي قد تُسبب ارتفاع حمض اليوريك في الدم:

  • مدرات البول (مسكنات الألم في حال احتباس الماء)
  • الإفراط في تناول المشروبات الكحولية
  • الوراثة
  • قصور الغدة الدرقية  
  • عقاقير كبت المناعة
  • نياسين أو فيتامين B-3
  • السمنة
  • الصدفية
  • النظام الغذائي الغني بالبيورين كالكبد واللحوم والأنشوفة والسردين والفاصوليا والبازلاء المجففتين والفِطر وغيرها.
  • القصور الكلوي (عدم قدرة الكليتين على ترشيح الفضلات)
  • متلازمة انحلال الورم (اطلاق الخلايا السريع في الدم بسبب أنواع مُحددة من السرطان أو تلقي العلاج الكيماوي)

REFERENCES

  1. McCrudden, F. H. (1906). Uric Acid: The Chemistry, Physiology, and Pathology of Uric Acid and the Physiologically Important Purin Bodies. With a Discussion of the Metabolism in Gout.
  2. ‏Scheele, K. W. (1776). Examen chemicum calculi urinarii. Opuscula2(73), 1776.‏
  3. Choi, H. K., Atkinson, K., Karlson, E. W., Willett, W., & Curhan, G. (2004). Purine-rich foods, dairy and protein intake, and the risk of gout in men. New England Journal of Medicine350(11), 1093-1103.‏